الحوثيون يقللون من جدوى أي حوار قبل فتح المنافذ الجوية والبحرية الخاضعة لسيطرتهم

الأخبــــار

قالت جماعة الحوثي، إنه لا جدوى من أي حوار قبل فتح المنافذ البحرية والجوية في مناطق سيطرتها، وذلك بعد يومين من تعيين مبعوثا أمميا جديدا إلى اليمن.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الجماعة محمد عبدالسلام، ان "تعيين مبعوث جديد لا يعني شيئا ما لم يكن هناك إعلان صريح بوقف العدوان ورفع الحصار".

وأضاف عبدالسلام، وهو ايضا رئيس وفد الحوثين المفاوض، على حسابه في تويتر، بانه "لا جدوى من أي حوار قبل فتح المطارات والموانئ كأولوية وحاجة وضرورة إنسانية".

واشار المتحدث الحوثي قائلا : "على دول العدوان (في اشارة للتحالف العربي الذي تقوده السعودية) أن تدرك ما سببه عدوانها وحصارها من معاناة ومن دمار، وأن تعي أن استمرار تعنتها سيكلفها أكثر وأكثر".

وعلق التحالف العربي الملاحة الجوية في مطار صنعاء الخاضع لسيطرة الحوثيين منذ 2016، كما يفرض بالتنسيق مع الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا اجراءات وقيود على ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة الحوثيين غربي البلاد.

ويأتي موقف الحوثيين، بعد يومين من إعلان الامم المتحدة تعيين الدبلوماسي السويدي هانس غروندبرغ مبعوثا خاصا الى اليمن خلفا للمبعوث البريطاني مارتن غريفيث.

وغروندبرغ هو المبعوث الأممي الرابع منذ 2011 إلى اليمن، وقوبل تعينه في المنصب بترحيب من الحكومة ومن الحوثيين وبتراحيب اقليمي ودولي واسع.