يونيسف: الأطفال المعرضين لخطر تعطل العملية التعليمية قد يصل إلى 6 ملايين طفل في اليمن

قضـايــــا

قالت منظمة الامم المتحدة للطفولة "يونيسف" إن أكثر من مليوني طفل في سن التعليم منقطعين حاليا عن الدراسة في اليمن، وثلثي العاملين في التدريس – أي ما يزيد عن 170,000 معلم – لم يتقاضوا رواتبهم بصفة منتظمة منذ أربع سنوات.

واعتبرت ان توقف مرتبات المدرسين يعرض حوالي أربعة ملايين طفل آخر لخطر تعطل العملية التعليمية أو الانقطاع عن الدراسة.

وبحسب المنظمة فانه "يتم إجبار الفتيات على الزواج المبكر حيث يصبحن عالقات في دوامة من الفقر وإهدار لقدراتهن.. كما أن البنين والبنات أكثر عرضة لممارسات الإكراه على عمالة الأطفال أو تجنيدهم في القتال، حيث تم خلال السنوات الست الماضية تجنيد أكثر من 3600 طفل في اليمن.

ودعت منظمة اليونيسف كافة الأطراف المعنية إلى مساندة حق الأطفال في التعليم والعمل سوياً من أجل تحقيق سلام دائم وشامل في اليمن.. ويشمل ذلك وقف الاعتداءات على المدارس – تم تسجيل 231 اعتداء على المدارس منذ مارس 2015 – وضمان حصول المعلمين على دخل منتظم حتى يتمكن الأطفال من مواصلة التعليم والنمو، وأن تدعم الجهات المانحة برامج التعليم في اليمن بالتمويل طويل الأجل.