إغلاق شبكات التحويلات المالية مع انهيار جديد للعملة الوطنية

قضـايــــا

أكد المتحدث باسم البنك المركزي اليمني أحمد بافقيه، لشبكة الصحافة اليمنية (يزن) إنه تم إيقاف شبكات التحويلات المالية، فيما يرى مراقبون بانها خظة للحد من المضاربة بالعملة الوطنية.

من جانبها قالت جمعية صرافي عدن في بيان، "أغلقنا شبكات الصرافة ابتداء من يومنا هذا الى أجل غير مسمى ونترقب إجراءات حكومية تنقذ الأوضاع الكارثية".

وبحسب مصادر مصرفية فان اغلاق شبكات التحويلات المالية قرار اتخذه البنك بالتنسيق مع شركات الصرافة للحد من المضاربة بالعملة الوطنية.

الى ذلك شهدت العملة الوطنية انهيارا جديد امام جميع العملات الاجنبية، تزامنا مع إغلاق شبكات التحويلات المالية في مدينة عدن والمحافظات الاخرى.

وذكرت مصادر مصرفية لـ شبكة الصحافة اليمنية (يزن) إن سعر صرف الريال تراجع بشكل كبير، حيث اقترب سعر صرف الدولار الأمريكي الواحد من حاجز 960 ريالا ، كما تراجع الريال أمام جميع العملات الأجنبية.

وتزامن تراجع أسعار الصرف وإغلاق شبكات التحويلات مع إجراءات فرضها الحوثيون في مناطق سيطرتهم.

وأصدر البنك المركزي في صنعاء الخاضع لسيطرة الحوثيين، تعميما اهاب من خلاله بالقادمين الى مناطق سيطرة الجماعة الالتزام بعدم نقل العملة فئة ألف التي يبدأ رقمها التسلسلي بغير حرف " أ  " والمدون عليها عام 1438هـ - 2017م.

واعتبر البنك في صنعاء أن الحد الأعلى المسموح بنقله من العملة اليمنية القانونية مبلغ 100 ألف ريال فقط لكل شخص، ويُسمح بنقل أي مبلغ من العملات الأجنبية.