أغنية (ووجون) التهامية تقترب من حاجز مليون مشاهدة على يوتيوب خلال شهر

فضــاءات

تواصل أغنية (ووجون) للفنان عبدالله آل سهل حضورها في وسائل التواصل الإجتماعي بشكل لافت حيث اقتربت من حاجز المليون مشاهدة في اليوتيوب.

(جون) تعني الصقر أو العوسق باللهجة التهامية، وحرف الواو مكرر هو أداة نداء، وتعني (ووجون) ياصقر.

الأغنية التي حملت طابعا تهاميا أخذت مساحة واسعة في كتقليد وانتشرت على نطاق واسع، حيث قام الفنان الطفل نجم ذفويس كيدز هشام اليمني بأداءها بنجاح برغم صعوبة اللهجة.

يقول الفنان عبدالله آل سهل لـ يزن إن (ووجون) هي امتداد لعمل (قطر امزعفران) الذي يعد أول عمل في سلسلة مشروع تهاميات الذي يهتم بإبراز موروث وهوية تهامة.

وأضاف: "أخذنا على عاتقنا العمل على إبراز هذا الموروث لذالك بدأت الناس تنتبه وتعرف أن هناك يهتم بالموروث التهامي ، وبذلنا جهد أكبر في "ووجون" واهتمينا بأدق التفاصيل فيه، وكان الأداء بحب وفرحة مسبقة لظهور العمل للعامة".

وأشار إلى أنه: "لم يتبق في تهامة غير موروثها العظيم الذي أوشك على الإندثار، لذالك نحذر أي شخص من إستخدام او أخذ أي جملة شعرية او لحنية تعود للموروث ونسبتها له". الأغنية حسب قول الفنان آل سهل سمع كلماتها من والدته واستقاها منها وقام بتطوير اللحن والموسيقى، وأضافة كلمات جديدة للشاعر علي مغربي الأهدل.

ويشرف على مشروع تهاميات آل سهل ويحي البكاري، حيث يقول البكاري إن مشروع تهاميات كبير ويبرز الهوية التهامية وإعادتها إلى مكانها الطبيعي. 

وعلق الفنان محمد عقيل على (ووجون) معتبرا أن "هذه الأغنية على وجه الخصوص فيها سحر وجمال وكم هائل من البهجة والفرحة".

وكتب محمد إسماعيل الأبارة "حينما تطرب لأغنية حد البكاء فإن الأغنية حشد من الدفق الجمالي سرى في مسامات إحساسك حد الانهما".

وأضاف في منشور له على فيس بوك "سمعت اليوم أغنية لهذا الفنان (عبدالله آل سهل) الذي دشن بها وببضع أغان قبلها مدارا جديدا وعظيما من الفن التهامي الذي لم يكن قد أميط عن كائناته اللثام،  هذا اللون.. المدار البهي.. سيملأ اليمن والمحيط  دفقا باذخا من هذه الروح التهامية التي لا يشبه بهاءها ونقاءها وخصبها شيء".

"هذا الفنان العظيم الذي ينسج بخيوط الصَّبا هذا المدار العظيم ( اللون التهامي) كما فعل القومندان في نسج خيوط الفن اللحجي وكما فعل الكاف والمحضار في إطلاق كائنات الجمال للفن الحضرمي وكما فعل قبلهم ناسجو مدارات الفن الصنعائي".

ومن المتوقع أن تصدر أغنية قريبا ضمن المشروع وهي أغنية "ووباه مناصف".

وبدأ آل سهل البحث في هذا المجال وجمع الألحان والإيقاعات منذ أكثر من أربعة أعوام بالرغم من عدم تواجده في اليمن وهو أحد أبرز الصعوبات أمامه.