العملات اليمنية القديمة.. فرادة الشكل والهوية

فضــاءات

مزاد للعملات القديمة بزيورخ السويسرية، عرض عملة قتبانية فضية في نوفمبر 2014. وصف العرض القطعة بأنها فريدة من نوعها ومميزة بذاتها ومختلفة عن الأسلوب الإغريقي الذي كان سائدا في العالم القديم، حيث كان طابع (التترادراخما) وهي عملة فضية يونانية قديمة هو السائد، أي أن هذه الفضية القتبانية لم يتم صكها كتقليد أو كمحاكاة، بل أنها أصلية “Original”، وإصدار هكذا عملة بهذا الحجم والأناقة لم يكن ليحدث إلا في دولة ذات حضارة مركزية وتنظيم عالٍ وهوية ثقافية قوية وأصيلة.

هذه المرحلة المتقدمة للعملة اليمنية القديمة -تعود إلى حوالي القرن الثاني قبل الميلاد- وبالطبع ليست البداية بل يمكن القول أنها الذروة، أما البداية فتعود إلى نهاية القرن الخامس قبل الميلاد، حيث كانت توجد أربع ممالك يمنية متنافسة وهن سبأ وحمير وقتبان ومعين. 

حال العملات اليمنية القديمة كما باقي الممالك كانت تصك من معدن الفضة، لعدم وجود مناجم الفضة في الجزيرة العربية، كان يتم استيراده من مناطق أخرى في العالم.

بين سبأ وأثينا:

أشتهرت مملكة سبأ -التي ظهرت بين الألفية الثالثة والألفية الثانية قبل الميلاد- بعلاقاتها التجارية الواسعة عبر سيطرتها على تجارة البخور والمر، هذا الأمر أيضا تعدى الاقتصاد إلى التأثر الثقافي والحضاري مع الأمم الأخرى مثل دول شعوب المتوسط ومنهم الأثينيون اليونانيون وصولا بعد ذلك إلى إمبراطورية روما. وضمن مجالات التأثر الحضاري بين مملكة سبأ وإمبراطورية أثينا العملة المعدنية.

سجل أول ظهور لعملة أثينا في مملكة سبأ حوالي القرن الخامس قبل الميلاد، أي في غضون أقل من مئة عام ظهور هذه العملة المعدنية التي تتميز بصورة أثينا على وجهها وصورة البومة على ظهرها في موطنها الأصلي باليونان القديم.

ظهور عملة أثينا في مملكة سبأ يشير لقوة العلاقة التجارية بين الحضارتين عبر قوافل السلع الفاخرة مثل البخور والمر.

كانت السلع السبئية حينها محل طلب عالي في العالم القديم، على هذا النحو، وجدت كمية من العملة الأثينية (والكاريكندر الهلنستية في وقت لاحق والدنانير الرومانية) طريقها إلى سبأ على طول هذه الطرق التجارية.

بعد حوالي مئتي عام من أول ظهور للعملة المعدنية في مملكة سبأ، وبسبب التأثر بمملكة حمير المجاورة، قرر السبئيون صك العملة بأنفسهم لكن على الطراز الأثيني حيث تظهر البومة في الظهر. في الوجه لم تكن صورة أثينا هذه المرة، مما يعني أن المملكة اليمنية القديمة قررت أن يكون لها شخصيتها النقدية الخاصة حيث كانت قد نوعت من علاقتها الاقتصادية مع حواضر أخرى مثل روما غربا.

صور الملوك في العملة المعدنية (قتبان):

مع نهاية القرن الخامس قبل الميلاد، كانت مملكة قتبان تزدهر في وادي بيحان بشبوة، ومثل الممالك اليمنية الأخرى اكتسبت ثروتها من تجارة البخور والمر، حيث كانت تدعى تقع على الطريق التجاري، عند ذلك بدأ الملوك الأثرياء على طول طريق البخور بصك القطع النقدية الخاصة بهم، كانت البداية مثلما ما حدث بمملكة سبأ، بصك العملة على الطريقة الاثينية، بعد ذلك بدأت تظهرالهوية القتبانية في عملتها المعدنية مثل الحرف الأول الملكي القتباني، وأيضا اسم مملكة قتبان بالمسند.

بدأت مملكة قتبان بصك عملتها على الطراز السبئي، لكن سرعان ما أعطت لعملتها شكلا ومظهرا خاصا. وحسب بحث بعنوان "كنز مهم بالعملة القتبانية لمملكة قتبان"، يتحدث الباحث مارتن هوث إنه في عام 1994، أثناء ما كان رجل يحفر لعمل أساس لبناء منزله في منطقة الراهدة من محافظة تعز، وجد قربة يوجد بها 300 قطعة نقدية فضية قتبانية. ظهر الرمز الملكي القتباني في جميع تلك القطع وهو حرف المسند، كما كتب عليها جميعا "ملك قتبان".

في وجه هذه العملات نحتت صورة أثينا في الإغريق وأغسطس الروماني وغيرهم من الملوك للحضارات الشرقية والغربية التي تتعامل معها قتبان في تجارتها، غير أن ما يجمع هذه العملات القتبانية جميعا هو الرمز القتباني الملكي وأيضا "ملك قتبان" بالمسند على إطار العملة، مما يعني أنها جميعا قتبانية أصلية، ويشير إلى حرص هذه المملكة على إضفاء الطابع القومي على عملتها، كما يدل على الدور والتأثير الذي لعبته هذه المملكة اليمنية القديمة في التجارة الدولية حيث كان لها عملة بمعايير مقبولة شرقا وغربا في العالم القديم.

يبدو أن عام 2014 كان خصبا لمزادات العملات التاريخية القتبانية، حيث عرضت قطعة مماثلة للعملة القتبانية التي عرضت في المزاد السويسري، في مزاد CPG البريطاني.  يعود عمر هذه العملة إلى منتصف لمنتصف القرن الثاني قبل الميلاد، يظهر على وجه العملة رجل بشعر مجعد مع كتابة على إطارها بالمسند "يدعب ذو بن" وهو اسمه، بينما على ظهرها يظهر رجل بلحية وفي الإطار كتابة بالمسند "ملك قتبان". يؤكد الموقع أن العملة التي عرضت للبيع تعتبر في غاية الأهمية لدراسة العملات اليمنية القديمة.

ظهور الوعل في العملة (حمير):

في القرن الثاني قبل الميلاد، كانت دولة حمير قد تمكنت من توحيد اليمن وضم الدول اليمنية إليها وتعزيز نفوذها على شبه الجزيرة العربية. مع ازدهار مملكة حمير من خلال الغزو الإقليمي أصبحت أكثر انخراطًا وبشكل مباشر في طرق التجارة الرومانية والشرقية إلى الهند وخارجها ، اصدروا أبرز عملاتهم المصنوعة من الفضة و بحجم صغير نسبيا 3 جرام، حيث تعد أيقونة خاصة بهم، ويظهر الوعل في الظهر، ويرمز للمقة.

بحسب بحث صدر في عام 1915 من الأكاديمية البريطانية، بعنوان "العملات التاريخية النقدية في الجنوب العربي"، عند الحديث عن العملات اليمنية القديمة علينا التفريق بين مملكتي سبأ وحمير. أن بداية تداول العملة في اليمن القديم - أواخر القرن الخامس وأوائل القرن الرابع قبل الميلاد- كان في مملكة سبأ وذلك مع وصول TetraDrachm الفضة الأثينية، بينما تطورها كان بتأثير مملكة حمير. 

الخلاصة، يمكننا أن نزعم أن العملة اليمنية القديمة كانت قد أخذت طابعها الخاص مع دخول القرن الثالث قبل الميلاد. حيث أخذت العملة اليمنية القديمة التي شكلا مميزا ومختلفا عن الطراز الأثيني بوجود صور لملوك وأسماء وحروف مسندية ورموز حضارية مثل الوعل. الاكتشافات تظهر تنوعا كبيرا في العملة اليمنية ويظهر مدى ما وصلت إليه ممالك اليمن القديمة من تطور في التجارة والعلاقات مع الحضارات الأخرى شرقا وغربا.

المراجع:

 

https://traveltoeat.com/kingdoms-of-southern-arabia-british-museum-london/amp/

 

http://numismatics.org/pocketchange/tag/sabaean/

 

https://catalogarchive.org/data/sources/s/Hill_-_The_Ancient_Coinage_of_Southern_Arabia_1915.pdf

 

https://www.e-periodica.ch/cntmng?pid=snr-003%3A1999%3A78%3A%3A238

 

https://www.cngcoins.com/Coin.aspx?CoinID=246637

 

https://www.coincircuit.com/coin-Auction/numismatica-genevensis-sa/5074904/lot-274-le-monde-arabe-arabia-qataban-numismatica