عقيل الصريمي..صوت رددت صداه ربوع اليمن

توفي عميد المذيعين اليمنيين عقيل الصريمي، بعد معاناته مع المرض منذ عدة أشهر، فيما عد إعلاميون وفاته خسارة لأحد أعظم الأصوات الإذاعية اليمنية.

وقالت مصادر مقربة من أسرته لشبكة الصحافة اليمنية (يزن) إن الصريمي توفي اليوم في منزله بمنطقة القريشة في ريف محافظة تعز بعد أن عانى من المرض خلال الأشهر الماضية.

وكان الصريمي قد سافر للعلاج في الخارج إلا أن معاناته زدات مؤخرا، فيما قيل أنه بسبب خطأ طبي.

وقال الإعلامي خليل القاهر، أن الصريمي كانت قد أجريت له عملية في القاهرة قبل ثلاثة أشهر ، واتضح أن خطاء طبياً ارتكبه الطبيب الجراح أفشل العملية بهذه السرعة.

 

للتنويه ،،الأستاذ عقيل رحمه الله ،توفي في قريته بالقريشة بتعز وليس في القاهرة،، وصحيح أن الأعمار بيد الله ،لكنه كان قد...

Posted by ‎خليل القاهري‎ on Saturday, January 2, 2021

والصريمي واحد من أهم الأصوات الاذاعية التي أرتبطت في اذهان اليمنيين خلال السنوات الماضية خاصة في برنامجيه الشهيرين "أوراق ملونة واستراحة اليوم" على إذاعة صنعاء البرنامج العام.

ونعى إعلاميون يمنيون وفاة عميد المذيعين اليمنيين عقيل الصريمي.

وقالت المذيعة المعروفة مها البريهي: رحل استاذي ومعلمي مقهواً مظلوماً، استاذي الذي كان له الفضل في تدريبي ومتابعة ادائي طوال فترة عملي في إذاعة صنعاء كان لي شرف تقديم نشرات الاخبار معه وشاركته في بعض البرامج الاذاعية. رحمة الله عليك ايها الزميل المبدع عقيل الصريمي عميد الاذاعيين اليمنيين الى جنة الخلد.

وغرد الصحفي غمدان اليوسفي على حسابه في تويتر ، بان الصريمي "أحد أعظم الأصوات الإذاعية التي تربت أجيال على إبداعاته في إذاعة صنعاء".

 

سيرة ذاتية (المصدر موسوعة محيط)

عقيل محمد عبده الصريمي، ولد ونشأ في بلدة (القريشة)، في مديرية (الشمايتين)، في بلاد (الحجرية)، في محافظة تعز، ثم انتقل إلى مدينة الحديدة؛ فدرس فيها مراحل التعليم العام، ثم التحق بكلية الآداب بجامعة صنعاء، ودرس فيها حتى المستوى الثالث، ثم انقطع عن الدراسة لظروف قاهرة، ثم التحق بكلية الشريعة والقانون في الجامعة نفسها؛ فدرس حتى المستوى الثالث، ثم انقطع عن الدراسة.

العمل الإذاعي

التحق عقيل الصريمي بالعمل الإذاعي في إذاعة مدينة الحديدة وهو طالب في المرحلة الابتدائية، وقدم عددًا من برامج الأطفال حتى انتقل إلى المرحلة الثانوية، ثم أصبح معدًا ومقدمًا لعدد من البرامج، ثم مشرفًا عامًا للبرامج عام 1398هـ/1978م، ثم انتقل في نفس العام إلى إذاعة صنعاء مذيعًا ومعدًا لعدد من البرامج الثقافية والمنوعة؛ مثل: (رحلة الأسبوع)، و(أوراق مسافرة)، و(استراحة الظهيرة)، و(واحة اليوم)، كما أعدَّ وقدَّم العديد من الندوات السياسية والحوارية، وقد فازت عدد من برامجه في مهرجانات الإذاعات العربية.

وفي المجال الإداري؛ تنقل في عدد من الوظائف في إذاعة صنعاء؛ فقد تعيَّن مديرًا للبرامج الجماهيرية والبث المباشر، ثم مديرًا للتشغيل، ثم قائمًا بأعمال المدير العام للبرامج، ثم عضوًا في لجنة التخطيط والتقييم البرامجي، ثم مشرفًا على التبادل البرامجي مع الإذاعات العربية، ثم مديرًا عامًا للأخبار رئيسًا لتحرير الأخبار عام 1426هـ/2005م، ثم تم تعيينه مدير إذاعة تعز.

الكتابة والشعر

كما عمل عقيل الصريمي مذيعًا لنشرات الأخبار الرئيسية في القناتين الأرضية والفضائية للتلفزيون اليمني، وهو كاتب صحفي في العديد من الصحف والمجلات اليمنية، وكان له عمود ثابت في صحيفة (26 سبتمبر)، بعنوان (خواطر قلم).

شاعر بالفصحى، وله ديوان شعر يعده للطبع، وهو عضو اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، ونقابة الصحفيين اليمنيين، وتولى عددًا من المهام التنفيذية لاتحاد طلاب اليمن، أثناء دراسته الجامعية. متزوج، وأب لعشرة أبناء ذكورًا وإناثًا.