وضاح بن عطية
وضاح بن عطية

هل ستبني روسيا الاستقرار في المنطقة ...؟

يعتقد البعض أن ذهاب وفد رفيع المستوى من المجلس الإنتقالي إلى روسيا يعد رسالة للسعودية تأتي بعد يأس قيادة الإنتقالي من تخبط السعودية في اليمن واعتمادها على قيادات ليس لهم هدف غير إطالة الحرب واسثمارها وهذا خطأ لان المملكة بنفسها بدأت الاتجاه شرقاً بهدف وضع توازن بالعلاقات بعد ضعف الثقة بأمريكا الحليف الرئيسي لهم .

الجنوب يقع في أهم المواقع بالعالم أن لم يكن هو الأهم ولدى الجنوب إرث مع بريطانيا بحكم انه ظل تحت الإحتلال البريطاني ١٢٩ سنة وكذا لدى الجنوب إرث شرقي بحكم العلاقة بين دولة الجنوب والسوفيت ولهذا فإن سياسة العلاقة مع القطب الواحد فشلت بحكم الموقع الهام الذي يتمتع به الجنوب وتسعى قيادة الإنتقالي إلى وضع توازن في العلاقات مع الشرق والغرب مبني على المصالح المشتركة والأمن والاستقرار .

من مصلحة السعودية ودول الجوار أن تدعم الإنتقالي ليبني علاقات مستقيمة متوازنة بنفس خط مصر والهند تخدم استقرار المنطقة وتكون السعودية أكبر المستفيدين ، ولهذا فإن دعم المملكة لاستقلال الجنوب عبر قيادات ناضجة تريد الخروج من التطرف وصراع الأقطاب المتحاربة إلى التوازن العقلاني المبني على المصالح المشتركة مع الجميع بهدف نقل المنطقة إلى عصر النهوض والبناء وهذا لم يأتي إلا بالاستقرار ولن يأتي الاستقرار إلا بالإستقلال .

أي عداء من السعوديه لقيادة الإنتقالي وهم الأقرب إليها والأكثر وفاءً لا يخدم مشروع السعودية في المنطقة واستعادة وبناء الدولة الجنوبية عمل استراتيجي يخدم المملكة على المدى البعيد لان السعودية عانت الكثير بسبب بقاء الجنوب الغني تحت هيمنة القوى الزيدية لمدة ٢٠ سنة فكيف سيكون الحال لو أن الجنوب هُزم وأصبح مثل تهامة .

الزيود يحملون العقلية السادية التسلطية ويرون أن الهيمنة على المنطقة لهم ولهذا فإن مئات السنين من تاريخهم مليئة بالحروب ويعتقدون أن أضعاف السعودية يعد قوة لهم ومن هذا المنطلق أرى أن استقلال الجنوب يخدم صعود المملكة والعكس صحيح .

استقلال الجنوب قادم قادم وفق كل المعطيات ووضع العراقيل أمام مشروع الاستقلال يعني إطالة الحرب واستمرار الفوضى ومن مصلحت السعودية أن تعود دولة الجنوب كشريك مخلص وفق الرؤية التي تحملها قيادة الإنتقالي وعلى هذا الأساس فإن الواقع يطرح المملكة أمام واجب تسهيل خطوات الإنتقالي بشكل مباشر أو غير مباشر .

اتوقع ان روسيا الاتحادية سوف تتدخل في الجنوب بشكل كبير وبدعم سعودي خفي وربما تقود روسيا حوار بين الإنتقالي والحوثيين يفضي إلى بناء دولتين متعاونتين تحترم الجوار وتعزز الاستقرار ربما.

مادة خاصة بشبكة الصحافة اليمنية (يزن)

*‏‏‏‏‏‏‏‏ صحفي، وعضو الجمعية الوطنية الجنوبية.