صدام أبو عاصم
صدام أبو عاصم

جمائل ترامب

قد لا يفيد تصنيف الحوثيين كجماعة إرهابية شيء على مستوى حسم المعارك في الميدان.

ولذا على الشرعية وحلفائها عدم الركون قط إلى أوحد جمائل ترامب اللئيم قبل طرده من عرش أمريكا.

لكنه مهم في منح الأشياء مسمياتها الحقيقية، فمن إنقلب على الدولة وألغى كل من حوله بقوة السلاح، ودمر وفجر وقتل وهجر، ماذا نسميه؟

جبنة أبو ولد!

هذا إرهاب في عرفنا وفي ديننا، وهو كذلك بإعتراف العالم أو بغيره. وكل يمني عاقل يدرك ذلك، وينتظر لحظة الإنقضاض عليه.

التصنيف الدولى سيظل لعنة تطارد كل عناصر الحوثي وأجيالهم ومن والاهم، ويحد مستقبلا من أن يحذو حذوهم أي مارق.

لا عليكم ممن يقول أن عملية السلام ستتعطل نهائيا، لأنه قبل أن يصنف وحين كان طرفا معترف به هل التزم بشيء من أي من نتائج المشاورات.

لا عليكم ممن يزايد ويقول أن الوضع الإنساني سيتفاقم،

هل حتى اللحظة كان الوضع أفضل حالا، بالعكس

المساعدات تسرق

الناس بلا رواتب

والسجون ملأى

والقتل مستمر

ومن يزايد ويقول بأنه انتصار للسعودية والإمارات، فقولوا لهم:

نعرف جيدا أن هؤلاء هم أعداء اليمن واليمنيين حين كان الحوثي وأجداده في أحضانهم.